نبات القرطم” العصفر”

  • نبات العُصفر (القرطم)

Carthamus Tinctorius

                                      Safflower Plant

هو احد النباتات الحوليةّ, من العائلة المركبة, كثيرة التفريع, ويتحمل النبات الملوحة بدرجات معتدلة، وهو نبات اقتصادى فيزرع لاستخراج الزيت من بذوره, كما له استخدامات اخرى, ويضم هذا الجنس عشرات الانواع اهمها النوع الذى يؤخذ منه العصفر, ويختلف لون الأزهار حسب النوع من الأحمر إلى البرتقالي ومن الأصفر إلى الأبيض.

والأزهار ذات رائحة مميزة ونَكهَةٌ حارة حريفة، وتحتوي عشبة العصفر على أحماضٍ دهنية غير مشبعة مهمة للجِسم مثل حمض اللينوليك، وحِمض الأوليك، وعدد من الأحماض الأمينية الأساسية، بالإضافة إلى بعض البروتينات.

وهناك تشابه كبير فى الشكل بين العصفر والزعفران وللاسف يقوم البعض بخلطهم معا كاحد اساليب الغش التجارى.

الموطن الأصلي :

                                    يعود الموطن الاصلى لمعظم انواع القرطم لمنطقة حوض البحر الابيض المتوسط, الا ان هناك بعض الانواع منشأها فى منطقة الشرق الاقصى( الصين واليابان).

الوصف النباتي:

                نبات  القرطم نبات حولي ينمو في المناطق الدافئة, والساق قائمة نصف مجوفة وناعمة, و تحمل البراعم في إبط الأوراق ويخرج منها سيقان ثانوية و ينتج منها مستوى ثالث  من السوق وتحمل جميعها أوراق, وتحمل هذه السويقات نورات زهرية مركبة على شكل جرس, والجذور وتدية متعمقة ومتفرعة.

الأوراق:

                  يوجد على نبات القرطم نوعين من الأوراق, حيث نجد الأوراق السفلية ذات شكل ملعقي طولية كاملة الحواف أو مسننة ذات تعريق شبكي وقد تنتهي بشوكة أو مجموعة أشواك تبعا للصنف, بينما الأوراق العلوية الحديثة بيضاوية الشكل وتكون أصغر حجماً من الأوراق السفلية.

النورة الزهرية:

                            توجد النورات الزهرية في نهاية السويقات وهي مخروطية الشكل يتراوح قطرها بين 2.5-33 سم, و تحتوي النورات عادة ما بين 40-80 زهرة, وتتحول كل زهرة إلى بذرة، تبدأ الأزهار بالعقد والنضج ابتداءً من وسط النورة الزهرية وبشكل دائري نحو محيط الزهرة, وغالباً ما تكون الأزهار الخارجية غير خصبة, ويحمل النبات من 15-30 نورة جرسية.

الازهار والتلقيح:

                                 يوجد بالعصفر نوعان من الأزهار ضمن تركيب النورة عبارة عن أزهار كاملة “خنثى”, وأخرى مؤنثة, وعادة يتم التلقيح ذاتيا فى القرطم, بالإضافة إلى كونه قد يتم خلطيا بواسطة الحشرات أحيانا فى بعض الأصناف نظرا لعدم قدرتها على التلقيح الذاتي، وبصفة عامة فإن نسبة التلقيح الخلطى فى نبات العصفرتصل إلى 60% فى بعض الاصناف.

 البذور: 

         بذور العصفر ثنائية الفلقة, خفيفة الوزن  حيث يتراوح وزن 100 بذرة بين 4-8 جم, والبذورناعمة الملمس كمثرية الشكل ذات لون أبيض أو أصفر شاحب أو أسود تبعا الصنف، وبعض الأصناف توجد على بذورها مجموعة من الأشواك.

الأهمية الاقتصادية:

                                 يعتبر العصفر من النباتات متعددة الاستخدام حيث تستخدم البذور والبتلات الزهرية كما تستخدم مخلفات العصير ايضا وذلك كما يلى:

البذور:

           تتراوح نسبة الزيت في البذور بين 25- 40 % حسب الصنف وموعد الزراعة,  وهو من الزيوت الصحية لوجود نسبة عالية من الزيوت غير المشبعة خاصة حمض اللينوليك والأوليك وزيت القرطم من الزيوت الصالحة للاستهلاك الادمى, كما تستخدم  البذور فى تغذية الطيور والحيوانات حيث يتم ادخالها فى  خلطات الاعلاف والمركزات.

الأزهار:

            تستخدم بتلات الأزهار كملونات طبيعية لتلوين الطعام وتتبيله, كما تستخدم كمواد لصباغة الملابس نظراً لوجود صبغة الكرثامين,  وتحتوي عصارة الزهيرات الصغيرة على مواد مغذية وتستعمل كمشروب مقوى, كما  يستخرج منه صبغات تستعمل في صناعة مسنحضرات التجميل.

مخلفات العصير:

                           تستخدم المخلفات الناتجة من عصر البذور في صناعة الاعلاف نظراً لاحتوائها على نسبة عالية من البروتين تصل إلى 25% تقريبا بالإضافة إلى الكربوهيدرات وغيرها مما يجعلها ذات قيمة غذائية جيدة.

أهم انواع القرطم:

 Carthamus arborescens 

    Carthamus caeruleus

 Carthamus dentatus

 Carthamus duvauxii 

 Carthamus eriocephalus 

 Carthamus fruticosus 

Carthamus glaucus

 Carthamus helenioides 

Carthamus lanatus 

 Carthamus nitidus 

 Carthamus oxyacantha 

Carthamus pectinatus

Carthamus persicus

 Carthamus tenuis