أشجار الجميز

أشجارالجميــــــز

Ficus sycomorus

 الجميز هي أحد أشجار  Sycamore, وتنتمى لجنس الفيكس الذى تنتمى له اشجار التين, وهي من الأشجار المعمرة مستديمة الخضرة, يصل ارتفاعها لحوالي 8 أمتار, وهى شجرة مثمرة كبيرة الحجم, تتميز أخشابها بالقوة وخاصة عند غمسها في الماء, أوراقهاً بيضاوية الشكل خشنة الملمس، ويفرز النبات سائلا لبنيا غزيرا خاصة فى الربيع, وقد كانت هذه الشجرة المصرية الاصيلة منتشرة بكثرة في الريف  لتوفيرالظل وتنقية الجو من الأتربة, ويطلق عليها اسماء مختلفة تبعا لمناطق وجودها منها شجرالرقاع, وشجر الثالق, أو الابرا.

ولقد استظلت السيدة مريم العذراء فى رحلتها المقدسة بشجرة الجميز ومازالت هذه الشجرة تعرف باسم      ” شجرة مريم” فى منطقة المطرية بالقاهرة, وموجودة كاحد المزارات الدينية الشهيرة على مستوى العالم.

 موطنها الأصلي:

                              تعتبر منطقة الشرق الأوسط وشرق أفريقيا وجنوب الجزيرة العربية الموطن الاصلى لاشجار الجميز ومنها انتشرت لباقى انحاء العالم, وما زال يوجد في منطقة غزة أشجار ضخمة قديمة جداً.

الاثمــار:

              تبدأ شجرة الجميز فى الاثمار بعد حوالي 5 سنوات من زراعتها, وتعطي الشجرة ثماراً كثيرة تشبه في شكلها ثمار التين إلى حد ما ولكن بدون بذور واصغر حجما من التين، وأرق منها كثيراً, الثمارخضراء قبل النضج, ويتحول لونها بعد النضج للون أصفر مائل للإحمراروطعمها حلو المذاق وهي من الثمار المأكولة. 

من العوامل التى تقلل من انتشار الجميزاحتياج الثمار ” للتشريط” حيث يجب تشريط الثمار وهى صغيرة للتخلص من المادة اللبنية المرة الموجودة بها مما يستدعى توفر العمالة المدربة لاجراء هذه العملية وخاصة انها تجرى مع الفجر وقبل اشتداد درجات الحرارة.

الجزء المستخدم من النبات: الثمار, والأوراق, والعصارة اللبنية.

المحتويات الكيميائية:

                                  تحتوي ثمار الجميز على سكرالفركتوز بشكل رئيسي وستيرولات, قلويدات , وتانينات, ,وفلافونيدات, من أهمها الفيكوسين والبيرغابتين, وكذلك  فيتامينات وانزيمات,وله خواص طبية كثيرة ويستخدم في علاج كثير من الامراض في الجهاز الهضمي وغيره.

شجرة الجميز عند الفراعنة:

                                      كانت أشجار الجميز مقدسة عند الفراعنة وأكد ذلك النقوش المرسومة على جدران مقبرة الأميرة «تيتي»,كما وجدت ثمار الجميز الجافة في العديد من المقابر الفرعونية وداخل عدة سلال بالإضافة إلى وجود أوراق الجميز في توابيت الموتى, ومن المعروف أن الملك اوزوريس دفن في تابوت مصنوع من أخشاب أشجار الجميز، كما نقشت رسومات أشجار الجميز على جدران العديد من مقابرالأسرة الثانية عشرة .

بعض الفوائد العلاجية للجميز:

1. مسهل وملين للمعدة والامعاء .

2. يستخدم لعلاج النزلات المعوية نظرا لتاثيره المعقم.

3. طارد للغازات .

4. يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع .

5. يعمل على تنشيط الجهاز العصبي .

6. يساعد على تقليل الوزن .

7. مخفض للكوليسترول في الدم .

8. تساعد ثماره على خفض نسبة السكر فى الدم .

9. يساعد فى تقوية وتنشيط جهاز المناعة.

كما يستخدم فى الطب الشعبى لعلاج العديد من الامراض  ومنها:

  1. يمكن استخدام الافرازات اللبنية للجميز فى علاج بعض الامراض الجلدية مثل القوباء، وذلك بدهان موضع الاصابة بلبن الجميز, كما يمكن عمل لبخات بشرائح ثمار الجميز ووضعها على الاجزاء المصابة من الجسم.

  2. لعلاج لسعات العقارب وعضات الثعابين.

  3.  يمكن استخدام ثمار الجميز لعلاج التهابات اللثة والفم سواءا بمضغها لاطول فترة ممكنة, أو عمل عصير منها والمضمضة به مباشرة .

 د. وليد  فؤاد ابوبطة

خبير التنمية المستدامة

بمركز البحوث الزراعية