شجرة السابوتا Manilkara zapota

شجرة السابوتا

Manilkara zapota

Family: Sapotaceae




 

هى أحد اشجار عائلة Sapotaceae, و التي تضم عددا ً من الأنواع تنتمي لأجناس مختلفة تؤكل ثمارها, شجرة  السابوتا مستديمة الخضرة , متوسطة الحجم ارتفاعها 6-20 مترا, و قد زرعت السابوتا منذ زمن طويل لاستخلاص مادة ( Latex التى تدخل فى صناعة مادة  (chicle التي تستعمل في صناعة اللبان وكذلك المواد التي تدخل في صناعة حشو الأسنان, و تُعد كل من جنوب شرق المكسيك و جواتيمالا و هندوراس أهم مراكز إنتاج مادة التشكل و التي تستخرج غالبيتها من الأشجار النامية بحالة برية.

الموطن الأصلي:

                            تعتبر أمريكا الوسطى وخاصة المكسيك الموطن الاصلى للسابوتا, ومنها انتشرت إلى مناطق عديدة أخرى استوائية وتحت الاستوائية، و تنمو السبوتا بصورة طبيعية على الإرتفاعات المنخفضة من جنوب المكسيك وحتى شمال نيكاراجوا, و تكثر زراعتها على المرتفعات التي يبلغ 600 مترو حتى 1500 متر فوق مستوى سطح البحر, بأمريكا الوسطى و المناطق الاستوائية لأمريكا الجنوبية, كما تزرع على نطاق تجاري بسريلانكا, ماليزيا و الكثير من المناطق الأخرى من العالم.

وتجود زراعتها في المناطق الدافئة الرطبة الخالية من الصقيع حيث تتأثر بشدة بالصقيع وخاصة الأشجار الصغيرة, و تزرع الشتلات على مسافات 6 – 14متر.

الوصف النباتي:

                   شجرة مستديمة الخضرة, ذات نمو قائم إلى منتشر, قليلة التفريع, يبلغ ارتفاعها 5 – 20 متر, الأوراق بسيطة ذات لون اخضر داكن لامعة تخرج متبادلة, طولها 5 – 15سم,الزهرة خنثى صغيرة (8 – 12مم) تشبه الجرس, تحمل ثلاثة سبلات خارجية وثلاثة أخرى داخلية تحيط بتويج أنبوبي لونه يتباين من أخضر فاتح لأبيض, و يوجد بالزهرة ستة أسدية.

يحتوي القلف على قنوات لبنية تفرز سائل لبني والذي يسيل عند جرح الساق, ثمرة السابوتا حلوة الطعم تؤكل طازجة أو تستخدم في عمل المربى وتحتوي الثمار على السكريات والنشا كما يحتوي لحم الثمار على حامض الاسكوربيك .

الظروف البيئية:

أولا ً المناخ: 

            تنمو أشجار السابوتا بالمناطق الجافة, حيث أنها تتحمل الجفاف, حتى100سم كمعدل هطول الأمطار السنوية, و يساعد النهار القصير في تشجيع تزهير الأشجار.

و الري التكميلى مطلوب في المناطق الجافة لإعطاء محصول مرتفع و ثمار ذات حجم مناسب, وعلى عكس الأنواع الاستوائية الأخرى, وجد أن شجرة السبوتا تتحمل درجات الحرارة المنخفضة (- 52م) مع حدوث أضرارٍ بسيط.

 الري:

         يجب العناية برى الأشجار الصغيرة للري حتى تتعمق جذورها فى التربة, وبالنسبة للاشجار المثمرة فان الرى التكميلى خلال موسم الجفاف يساعد فى انتاج محصول مرتفع وانتاج ثمار ذات جودة عالية, الا ان  الرطوبة الزائدة  تؤدى لتساقط الأزهار و الثمار الصغيرة.

التربة المناسبة:

                      تنمو الأشجار بنجاح في الأراضي الجيدة الصرف من رملية إلى طينية ثقيلة,  ولكنها تجود فى الأراضي الصفراء الخفيفة جيدة الصرف والرملية وتتحمل الملوحة نسبيا, وتفضل التربة المتعادلة او التى تميل قليلا لقلوية خفيفة pH من ( 6 – 8), كما يمكنها النمو فى الأراضي الجيرية المنخفضة القلوية.

 التسميد:

         تحتاج شجرة السابوتا البالغة لحوالي 1,5كيلوجرام آزوت, نصف كيلوجرام سلفات بوتاسيوم, نصف كيلوجرام سوبر فوسفات سنويا, على جرعتين الاولى قبل بداية موسم النمو والاخرى عقب جمع المحصول, بالاضافة للسماد العضوى.

التكاثر:تتكاثر السابوتا بالتطعيم والتركيب والترقيد (خضريا), ولإنتاج أصول بذرية للتطعيم عليها يجب زراعة البذرة مباشرة عقب استخراجها من الثمار حيث تفقد حيويتها بسرعة.

الازهار والعقد :

                         يختلف موعد تزهير الشجرة تبعا لمنطقة زراعتها ففي استراليا تزهر في الصيف, بينما فى أمريكا اللاتينية تزهرمن أكتوبر – ديسمبر, فى حين تزهر فى الهند من  ديسمبر – مارس,

تبدأ الأشجار في الحمل بعد 3-4 سنوات من الزراعة, وتحمل الأزهار في آباط الأوراق بالقرب من قمم الأفرع النامية, الزهرة خنثى بيضاء اللون, تتفتح الازهار ليلا ويظل الميسم قابلا للتلقح لمدة 4 ايام, و عند تفتح الازهاريكون لها رائحة قوية و يغطى الميسم بسائل لزج,

 

 و يتم التلقيح خلطيا بالحشرات,وهناك بعض الاصناف ذاتية التلقيح,  ويفضل إجراء تلقيح يدوي صناعي لضمان زيادة عقد الثمار وزيادة محصول الأصناف المنخفضة الإنتاجية, وكذلك الاصناف التي تنتج كميات قليلة من حبوب اللقاح, كما .

الثمار عنبة كروية إلى مطاولة أو كمثرية الشكل قطرها 5-7 سم,ويبلغ طولها 12سم, ذات قشرة رقيقة بنية اللون، لون اللب اصفر إلى بني فاتح, اللب ناعم عصيري جدا ً, حلو قليل الحموضة يوجد داخل الثمرة بذور يصل عددها إلى 12 بذرة تنفصل بسهولة عن اللب، طول البذرة في حدود 2سم وتحمل الشجرة الناضجة الواحدة ما بين 1000الي 2500 ثمرة سنويا، تقطف الثمار ناضجة أو عند اكتمال حجمها ثم يجرى إنضاجها صناعيا ويمكن تخزين ثمار السابوتا على حرارة 3 م لعدة أسابيع .

الأهمية الاقتصادية والقيمة الغذائية لثمار السابوتا:

                                                                 عادة ما تستهلك الثمار طازجة بعد تبريدها, كما يدخل لب الثمرة في بعض الصناعات مثل صناعة المربى, الجيلى والشربات والزبادي, أما المادة اللبنية Latex فهي تستخلص من الثمار وتستخدم في إنتاج التشيكل (15 ٪ مطاط و 38 ٪ صموغ), ويستعمل لب الثمار كاضافة للعديد من المنتجات الغذائية, وتحتوي الثمار على السكريات والنشا و حامض الاسكوربيك.

التقليم:
ينحصر التقليم في حالة الأشجار البالغة في إزالة الأفرع الميتة والضعيفة,او التي تقترب من سطح الأرض, بينما الأشجار المطعومة قد تحتاج لتطويش فقط لبعض الأفرع لتشجيع نمو الأفرع الجانبية.

أهم الاصناف:

هناك اصناف مختلفة تبعا لمناطق زراعتها كالتالى:

  • ففى الهند يوجد صنفKalipatti” ” وهو من الاصناف مبكرة النضج وثمرته صغيرة الحجم وذات جودة عالية,

 بينما صنف  “Calcuta   special”, متأخرالنضج ولكن ثمرته كبيرة الحجم.

  • وفى إندونيسيا يوجد صنف “Sawobetawi”؛ وثماره كبيرة الحجم, تخرج الثمار في عناقيد و يتم جمعها  بعد اكتمال النمو وتنضج بعد 2 – 3أيام من جمعها,

كما يوجد صنف ” Sawokoolon” ويتميز بثمار كبيرة الحجم منفردة, ذات جلد سميك و لب متماسك لذا تتحمل الشحن.

  • وفي فلوريدا يزرع صنف “Russell” وثماره كروية الشكل تقريبا ً, ويصل قطرها حوالي 10سم, بنية اللون و اللب لونه أحمر,

  • و صنف “Prolific” واشجاره غزيرة الحمل مبكرة الاثمار, وثماره كروية مخروطية الشكل ابعادها من 6,25 – 9,0سم, اللب ناعم حلو الطعم وردي اللون,

        وصنف “Brown sugar”؛  وتتميز ثماره بجودتها العالية, وذات قدرة تخزينية عالية.

الآفات و الأمراض:

                           تصاب الاشجار بمرض تقرح القلف “Canker” والذى يؤدى لموت الأفرع المصابة, كذلك تصاب الشجرة بمرض تبقع الورقة “Leaf spot” , كما قد تصاب الأوراق بمرض صدأالاوراق “Leaf rust” و الذي يسبب اضرارا فادحة ً للاشجار, كما ً تصاب الأشجار بالحشرات القشرية و المن و ذبابة الفاكهة التي تهاجم الثمار.

د. وليد ابوبطة