التقنية المغناطيسية ما لها وما عليها

التقنية المغناطيسية ما لها وما عليها

تعد التقنية المغناطيسية من التقنيات الواعدة التي يمكن أن تستخدم في التغلب على العديد من المشاكل التى تواجه القطاع الزراعى, مثل عدم وجود كميات كافية من المياه الصالحة للرى, ارتفاع اسعار بذور التقاوى (الهجن), والتى يتطلبها التوسع المضطرد فى المجال الزراعى لمواكبة الطلب العالمى المتزايد على الغذاء فى ظل الزيادة السكانية المتوقعة بحلولتعد التقنية المغناطيسية من التقنيات الواعدة التي يمكن أن تستخدم في التغلب على العديد من المشاكل التى تواجه القطاع الزراعى, مثل عدم وجود كميات كافية من المياه الصالحة للرى, ارتفاع اسعار بذور التقاوى (الهجن), والتى يتطلبها التوسع المضطرد فى المجال الزراعى لمواكبة الطلب العالمى المتزايد على الغذاء فى ظل الزيادة السكانية المتوقعة بحلول 2050 حيث سيصل سكان العالم لحوالى 9 مليار نسمة, مما يتطلب زيادة انتاج الغذاء على مستوى العالم بحوالى 60 في المائة من الانتاج الحالى لسد احيتاجات البشرية. وتستخدم التقنية المغناطيسية بعدة طرق لتحسين الانتاج الزراعى سواءا بمعاملة البذور والشتلات, أو معالجة مياه الرى والأراضى المتأثرة بالملوحة, حيث تستخدم فى زيادة انبات البذور, وتحسين نمو الشتلات. ويعد الاستخدام الاكثر انتشارا للتقنية المغناطيسية فى المجال الزراعى هو استخدامها فى معالجة مياه الرى لزيادة كفائتها واتاحة الفرصة لاستخدام مصادر المياه المتاحة حتى من المياه منخفضة الجودة, وكذلك معالجة ملوحة التربة. حيث سيصل سكان العالم لحوالى 9 مليار نسمة, مما يتطلب زيادة انتاج الغذاء على مستوى العالم بحوالى 60 في المائة من الانتاج الحالى لسد احيتاجات البشرية. وتستخدم التقنية المغناطيسية بعدة طرق لتحسين الانتاج الزراعى سواءا بمعاملة البذور والشتلات, أو معالجة مياه الرى والأراضى المتأثرة بالملوحة, حيث تستخدم فى زيادة انبات البذور, وتحسين نمو الشتلات. ويعد الاستخدام الاكثر انتشارا للتقنية المغناطيسية فى المجال الزراعى هو استخدامها فى معالجة مياه الرى لزيادة كفائتها واتاحة الفرصة لاستخدام مصادر المياه المتاحة حتى من المياه منخفضة الجودة, وكذلك معالجة ملوحة التربة.