التين السلطاني

Ficus carica L. اشجار التين

التيــــن

Ficus carica L.

شجرة التين من الأشجار المباركة والتي ذكرت في الكتب السماوية، وقد اقسم بها الله فى القران,  وتوجد سورة باسمها فى القران, وهي من أقدم الأشجار التي عرفها الإنسان, وتعتبر إحدى أطول الأشجار المثمرة عمراً , وشكلت مع الزيتون والعنب والنخيل أقدم مجموعة من النباتات التي قامت عليها زراعة البساتين في العالم القديم.

ويعتقد ان موطنه الاصلى اسيا الصغرى ومنها انتشر لباقى انحاء العالم, ويعتبر التين احد الفاكهة الشعبية التي تؤكل طازجة أو مجففة, وثماره ذات  قيمة غذائية عالية وطعم لذيذ, وثماره ذات فوائد طبية و غذائية عاليه حيث تحتوي على كميات كبيرة من الكالسيوم والحديد بالاضافة للمواد الكربوهيدراتية التي توجد به بنسبة عالية, وينمو التين فى المناخ المعتدل الجاف, كما يتطلب الكثير من أشعة الشمس لتنمو الأشجار بشكل كبير.

والتين احد اشجار العائلة Moraceae والجنس Ficus الذي يضم حوالي 1000 نوع أغلبها مستديمة الخضرة، لكن التين المعروف هو اشجار متساقطة الأوراق, وثماره صالحة للأكل, بينما التين البري فيعرف باسم Capri fig وينتشر في كثير من مناطق العالم ومنها سوريا، ويمكن أن نجده تحت اسماء كثيرة منها F. Virgata ، F. Persica ، F.Palnata ، F. Serrata  وهى أنواع متقاربة جداً فيما بينها, و يعتقد إنها الأصول البرية للتين المزروع,  وذلك مايفسر ربما الاختلافات الكثيرة لخصائص الاشجارالمختلفة فى مناطق زراعته

  • الوصف النباتي:

                        شجرة التين قد يصل ارتفاعها إلى أكثر من عشرة أمتار ويمكن أن يكون لها أكثر من ساق، محدودة التفريع, تأخذ أشكالاً مختلفة من هرمية إلى كروية وأحياناً مظلية , وقد تكون مفترشة, وعادة تخرج سرطانات من تحت الأرض حول الجذع, الساق قائم وغير قابل للتشقق مع تقدم الشجرة بالسن، واللحاء سميك يختلف لونه من فضي إلى رمادي داكن أملس أو خشن قليلاً , ويوجد عليه أحياناً تدرنات عبارة عن براعم ساكنة ميتة, المجموع الجذري ليفي متفرع جداً ومتعمق وكثيف, ويختلف حجمه وتعمقه  فى التربة تبعا للصنف وطبيعة التربة ومدى توفر الرطوبة، مما يسمح للتين بالنمو في المناطق الجافة جداً ويعطيه القدرة على مقاومة الجفاف.

  • المناخ المناسب :

                               تعتبر درجات الحرارة المثلى للتين من 29 – 37 م, و تتحمل أشجار التين ارتفاع درجات الحرارة وانخفاضها لحد كبير, وتدخل أشجار التين دور السكون شتاءا , ولن انخفاض درجات الحرارة اثناء موسم النمو يؤثر سلبا على الاشجار وتبدأ الأضرار بالحدوث على المجموع الخضري عند حرارة -7 مْ ، فى حين ان انخفاض الحرارة لدرجة (-17 مْ ) او اقل تؤدى لموت الاشجار بالكامل, ويختلف تاثر الاشجار بالبرودة تبعا لعمر وقوة الشجرة وفترة انخفاض الحرارة.

بينما تحتاج بعض أصناف التين لنسبة مرتفعة من الرطوبة الجوية, بينما يؤدى إنخفاض الرطوبة في أوقات معينة لتساقط الثمار, وتتأثر أشجار التين بحرارة الشمس الشديدة وينصح بطلاء جذوع الأشجار بالجير في هذه المناطق. 

الأصناف التجارية:

ينقسم التين المنزرع في العالم إلى مجاميع رئيسية أهمها :

  1. التين العادي : وثماره تنضج بكريا بدون الحاجة إلى تلقيح وتقع تحت هذه المجموعة جميع أصناف التين المختلفة وتعطي أصناف هذه المجموعة محصولين الأول وهو البوني والثاني هو الرئيسي وكلاهما تعقد ثماره بكريا وتستخدم أغلب أصنافه في الإستهلاك الطازج إلا أن هناك أصناف جديدة استخدمت ثمارها في التجفيف.

  2. التين الأزميرلي : هو أحد مجامع التين الشهيرة في العالم وتستخدم ثمار التين الأزميرلي غالبا للتجفيف إلا أن ثماره لا تنمو دون تلقيح بحبوب لقاح ناتجة من أشجار ملقحة تنتمي إلى مجموعة التين البري.

  3. التين البري : يحمل أزهارا مذكرة تنتج حبوب لقاح يتم نقلها بواسطة حشرة البلاستوفاجا إلى الأزهار المؤنثة لأشجار التين الأزميرلي فيتم التلقيح والعقد.

 أهم اصناف التين الموجودة فى مصر:

                                                            ان اصناف التين المنزرعة فى مصر سواءا الاصناف المحلية او الاصناف المستوردة حديثا من اصناف التين العادى, حيث لم تنجح زراعة وانتاج التين الازميرلى القابل للتجفيف فى مصروذلك لعدم تاقلم حشرة البلاستوفاجا المسئولة عن اتمام التلقيح مع الاجواء المصرية.

اولا أهم اصناف التين المحلية:

  1. :التين السلطاني

                              ويعرف ايضا بالتين البرشومى أو الفيومى: ويتركز انتشاره فى الساحل الشمالي الغربي, ثماره كبيرة الحجم, ذات قشرة خارجية بنية, بينما يميل اللحم للون الأحمر.

  2. التين العبودي : تنتشر زراعته في الصعيد فى , ثماره صغيرة ذات قشرة رقيقة بنية اللون, و اللحم أحمراللون.

  3. التين العدسى: وتنتشر زراعته في شمال سيناء, الثمار كروية صغيرة, ومنه سلالتين

            (أ) العدسي الأحمر: ذو قشرة حمراء اللون, واللحم احمر.

 

 

           (ب) العدسي الأبيض : وقشرته من الخارج خضراء مصفرة, واللحم أبيض.

 4. الكمثري: وكان منتشرا بكثرة في منطقة الساحل الشمالي إلا أنه بدا فى الإنحسار الآن, الثمارمتوسطة الحجم, القشرة مصفرة من الخارج, لون اللحم احمر فاتح من الداخل.

  1. 5. الأسواني : ينتشر في جنوب الصعيد (قنا وأسوان), الثمار كمثرية شديدة الحلاوة, اللحم محمراللون,بينما القشرة خضراء مصفرة

  2. الكهرماني: ذو ثمار صغيرة, كمثرية الشكل, لونها اصفر كهرماني,القشرة متوسط السمك, واللحم ابيض شديد الحلاوة, ويعتبر من أحسن الأصناف المحلية.

 

ثانيا الأصناف المستوردة :

                                             تم ادخال عدة أصناف تين مستوردة تتناسب مع ظروف الأراضي الجديدة ومنها:

 ( أ ) كورنادريا :  وهو صنف امريكى غزير الإثمار, وثماره ذات حجم متوسط إلى كبير , خضراء اللون من الخارج, واللحم احمر فاتح, ويتميز بان فتحة العين مغلقة .

 

( ب ) ديريدو : وهو يشبه الصنف السابق كثيرا إلا أن فتحة العين أصغر.

( جـ ) بلاك مشن : من الأصناف الأسبانية التي إنتقلت للولايات المتحدة من فترة طويلة، وثماره كبيرة الحجم, قشرتها سوداء, ولون اللحم محمر .

 إكثار التين:

                   يتم اكثار التين بعدة طرق منها الاكثار البذرى, التطعيم, الخلفات, العقل وهى الطريقة المستعملة تجاريا.

  1. البذرة: تستخدم هذه الطريقة فى برامج التربية بغرض التحسين الوراثي أو استنباط أصناف جديدة أو بهدف انتاج اصول للتطعيم عليها, ولكن لابد ان تكون البذور ناتجة من ثمار ملقحة وخصبة.

  2. التطعيم: ويتم التطعيم بالقلم أو البرعم, للتطعيم على اصول مقاومة لظروف التربة او النيماتودا خاصة في التربة الرملية, او تغيير الصنف.

  3. الخلفات: حيث تنمو حول الساق من تحت سطح التربة, فيتم فصلها مع جذورها عن النبات الأم وزراعتها.

  4. الترقيد: تتبع هذه الطريقة عندما تكون الأفرع الجانبية قريبة من سطح التربة حيث يتم دفن جزء من الفرع في الربيع تحت التربة, وفى نهاية فصل النمو يفصل الفرع عن نبات الأم في مكونا نبات جديد.

  5. العقل: وهي الطريقة المستخدمة تجاريالاكثار التين, وتستعمل عقل ناضجة من أفرع عمر (1-3) سنوات, تؤخذ فى فترة السكون, بطول (20- 25سم ) وبسمك (3-1) سم , وتزرع في المشتل بمسافات 20× 90 سم ويتم غرسها بعمق 15 سم تقريبا وبعد نجاح العقل في المشتل يتم نقلها وزراعتها في المكان المستديم

 التـــسميد:

              لاتحتاج اشجار التين لتسميد غزير, ولكنها تستجيب له بشكل واضح خاصة مع توفر الري حيث ينعكس إيجابايً على سرعة النمو, وكمية المحصول وجودة الثمار.

التسميد العضوي:

                      يعتبر التسميد الأساسى لأشجار التين ويفضل استخدام الكومبوست فى الأراضي الجديدة,  وتتم الاضافة خلال شهري ديسمبر ويناير فى خندقين على جانبي الأشجار مخلوطا مع سماد السوبر فوسفات والذى تحتاج منه كل شجرة ( 1/2 -2كيلو سوبر فوسفات) تبعا لعمر وحجم الاشجار, المزارع التى تروى بالتنقيط يفضل استخدام حمض الفوسفوريك كبديل للسوبر فوسفات.

التسميد الأزوتي:

                           تتم الاضافة مع بدء ظهور النموات الجديدة وتحتاج الشجرة من  250 الى 750 جرام أزوت, حسب العمر والحجم والإثمار وتزداد دفعات الإضافه عند الري بالتنقيط وتقل مع الري بالغمر في الاراضي القديمة, كما يمكن اضافة سلفات النشادر مخلوط مع السماد العضوي والسوبر في الخنادق خاصة في الزراعات المطرية حتى تتحقق الاستفادة منها.

 التسميد البوتاسي:

                            يعتبر البوتاسيوم ضروري جدا لتحسين خصائاص الثمار, وتحتاج الشجرة من 200 الى  1000جرام سلفات بوتاسيوم سنويا تضاف على دفعات حسب أسلوب الري وطبيعة التربة لزيادة الاستفادة.

الكالسيوم :

                   ضروري لتقوية الثمار وزيادة عمرها الاستهلاكى, ويمكن استخدام نترات الكالسيوم ضمن دفعات الأزوت مع الكبريت الزراعي كل3-4 سنوات فى خنادق الخدمة الشتوية.