خدمة الموالح الصيفية

العناية بمزارع الموالح فى الصيف

خدمة مزارع الموالح  فى الصيف

نتحدث اليوم عن عمليات خدمة اشجار الموالح بعد انتهاء تساقط يوينو” ما يعرف بالنقطة” حيث تمثل الثمار الموجودة على الاشجار المحصول النهائى مما يتوجب المحافظة عليها وعدم السماح للافات المختلفة بالتاثير عليها سلبا وكذلك يجب استكمال باقى عمليات الخدمة المزرعية من تسميد ورى وتقليم ومكافحة بصورة دقيقة للحصول على محصول جيد سواءا من حيث الكم او جودة الثمار.

فى هذه الفترة تحتاج الاشجارلكميات اكثر من المياه لانها مرحلة امتلاء الخلايا ونمو الثمار لذلك يجب تجنب تعريض الاشجار للعطش حتى لا يؤدى ذلك لصغر حجم الثمار, كما قد تتساقط الثمار عند اشتداد العطش, لذلك ففى الاراضى التى تروى بالغمر يفضل الرى فى هذه الفترة كل 12 الى 15 يوم تبعا للظروف الجوية ونوعية التربة  و قدرتها على الاحتفاظ بالماء, حيث يجب توفر نسبة كافية من الرطوبة الارضية حول الاشجار مع الحرص على تجنب ملامسة مياه الرى لجذع الشجرة لتجنب انتشار الامراض.

كما ان عدم انتظام الرى فى هذه المرحلة يؤدى لارتفاع نسبة تشقق الثمار, وزيادة نسبة تساقط الثمار مما ينعكس بشكل سلبى على المحصول النهائى للمزرعة.

  • وبالطبع فان التسميد النيتروجينى يتم استئنافه فى اوائل اغسطس وليس قبل ذلك سواءا فى المزارع التى تروى بالغمر او التنقيط, ويفضل ان تستخدم نترات النشادر فى التسميد فى هذه الفترة, مع البعد تماما عن استخدام اليوريا نهائيا فى التسميد الارضى لاشجار الموالح, لذلك تتم اضافة الدفعة الثالثة من الاسمدة الازوتية للاشجار التى تروى بالغمرخلال اغسطس, وبعدها يتم اضافة سلفات البوتاسيوم , ولا يفضل العكس حيث ان اضافة النيتروجين اولا تشجع امتصاص البوتاسيوم .

  • واود ان الفت نظر القارىء الكريم لاهمية البوتاسيوم فى هذه الفترة حيث يعمل على زيادة نسبة السكريات فى الثمار, وتحسين مواصفات الثمرة الظاهرية من حيث الحجم واللون مما يزيد جودة الثمار, وبالتالى رفع القيمة السوقية للمحصول, علاوة على الدور المهم للبوتاسيوم فى باقى العمليات الفسيولوجية المختلفة فى الاشجار.

  • وبالطبع فان اضافة سلفات ماعنسيوم بمعدل 25 كجم/ للفدان فى المزارع التى تروى بالغمر امر ضرورى لاستكمال احتياجات الاشجار الغذائية وتحقيق التوازن المطلوب بين العناصر.

  • ثم يتم اضافة العناصر الصغرى رشا على الاشجار بمعدلات 200 جم من (حديد 12% – زنك 14% – منجنيز 13%) + 3 كجم يوريا / لكل 600 لتر ويفضل استعمال الصورة المخلبية لتسهيل الامتصاص.

  • ملحوظة مهمة:

                    بالنسبة للمزارع التى تروى بالتنقيط فانه يجب مراعاة الأ يزيد تركيزالسماد فى المياه التى تصل للاشجار التى يتعدى عمرها 7 سنوات عن  50 جم سماد/ اللتر من ماء الري لعدم التاثير سلبا على نمو الاشجار, بينما الاشجار حديثة الزراعة فان التركيز يبدا من نصف جم/ اللتر ” من ماء الرى الذى يصل الاشجار من النقاط مباشرة” فى العام الاول ثم يزداد تدريجيا.

  • التقليم الصيفى للموالح:

                                     عادة يتم تقليم اشجار البرتقال الصيفى فى شهر يوليو نظرا لانها تكون محملة بالمحصول حتى اواخر مايو تقريبا, فيتم التقليم بازالة الافرع الجافة وتقليم اطراف الاشجار وفتح المسافات بين الاشجار بازالة الافرع المتشابكة, مما يساعد على زيادة النموات الخضرية. وبصفة عامة يمكن اجراء التقليم الصيفى لاشجار الموالح المختلفة بتقليم اطراف الافرع وازالة الافرع الجافة خلال هذه الفترة.

  • ومع اشتداد درجات الحرارة فى هذه الفترة يزيد معدل نمو الحشائش بانواعها المختلفة سواءا حولية او معمرة مما يستوجب الاهتمام بمقاومتها والتخلص منها سواءا بالعزيق السطحى, او باستخدام احد المبيدات المتخصصة تبعا لنوع الحشائش السائدة فى المزرعة, ولزيادة كفاءة عملية مكافحة الحشائش يفضل اضافة 100 سم سولار او زيت طعام + 3 كجم سلفات نشادر مع المبيد المستخدم لكل 200 لتر ماء مما يزيد معدل امتصاص الحشائش للمبيد.

ويفضل عند رش مبيدات الحشائش ان تكون التربة مستحرثة, وان يكون الرش بعد تطاير الندى بحوالى ساعتين وان يتوقف الرش قبل الغروب بحوالى ساعتين ايضا, مع مراعاة عدم ملا مسة محلول الرش للنمزات الخضرية او الثمار,

  • كما يجب عدم استخدام مبيدات الحشائش فى المزارع التى يقل عمرها عن 4 سنوات.

  • وكذلك مع اشتداد درجات الحرارة تبدا الحشرات المختلفة فى النشاط فيتم رش الزيت الصيفى بمعدل 1 الى 1.5 لتر / 100لتر ماء لمكافحة الحشرات القشرية حيث تعتبر هذه الرشة الرئيسية لمكافحة الحشرات القشرية وتؤدى للحد من اعداها بدرجة كبيرة, وعدم اصابتها للثمار مما يساهم فى انتاج ثمار خالية من الاصابة بالحشرات القشرية, لذا يجب عدم تاجيلها او التهاون فى رشها للمحافظة على  الثمار.

  • ومن جهة اخرى فان مقاومة ذباب الفاكهة بانواعه المختلفة عملية مهمة للحفاظ على المحصول فى هذه الفترة ومن المهم ان يتم ذلك باسلوب علمى صحيح, ويفضل ان يتم استخدام الاسلوب الوقائى قبل ظهور الاصابة وذلك باستخدام المصائد الجنسية والغذائية حيث يمكن استعمال اكثر من وسيلة لذلك منها استخدام مادة البومينال, وعمل مصائد باستخدام زجاجات المياه الفارغة بحجم النصف لتر, على ان يتم ثقبها ثقوب متعددة ووضع الجاذب الغذائى بتركيز 5% لكمية 150سم ماء مع اضافة مبيد بنسبة 10% مع مادة البومينال ثم يتم غلق الزجاجة, وتعليقها فى الاشجار بمعدل 20 زجاجه للفدان, ويفضل ان يتم استخدام المصائد الغذائية بالتبادل مع المصائد الغذائية الجنسية.

  • وبالطبع يتم متابعة مكافحة الاصابة بالمن والاكاروسات برش الاشجار باحد المبيدات الموصى بها للحد من اصابتها للثمار.

     وفى المقال القادم ان شاء الله سنستكمل عمليات خدمة الموالح قبل جمع المحصول, والمعاملات الخاصة لرفع جودة الثمار وتحسين مواصفاتها.

د. وليد فؤاد ابوبطة